منتدى الاسلام ديني

منتدى الاسلام ديني

السلام عليكم و اهلا وسهلا بكم في منتديات الاسلام ديني لنشر الإسلام يسعنا تواجدك معنا نتمنى لك قضاء امتع الأوقات
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا هذه الاعلانات الخاصه الاخبار
إصابة عشرة مديين بهجوم صاروخي لـ"داعش" استهدف مجمعا سكنيا في قضاء عامرية الفلوجة
اصابة مدنيين اثنين بانفجار عبوة ناسفة قرب منزل موظف في منطقة البياع جنوبي بغداد
الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري يبحث مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني في اربيل سبل إدخال الحشد الشعبي إلى كركوك استعدادا لتحرير المحافظة
وفاة الشاعر الشعبي سعد محمد الحسن في ميسان
أوغلو للنجيفي: لا يمكننا القول إننا كسرنا ظهر داعش دون تحرير الموصل

شاطر | 
 

 اسرار التوبة ولطائفها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير الموقع
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 160
نقاط : 465
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/12/2014

مُساهمةموضوع: اسرار التوبة ولطائفها   الأحد ديسمبر 14, 2014 8:04 pm

ن صاحب البصيرة إذا صدرت منه خطيئة فله نظر إلي ثلاثة أمور، أحدها أن ينظر إلي أمر الله ونهيه فيحدث له ذلك الاعتراف بكونها خطيئة والإقرار علي النفس بالذنب، والثاني أن ينظر إلي الوعد والوعيد، فيحدث له ذلك خوفا وخشية يحمله علي التوبة، والثالث أن ينظر إلي تمكين الله له منها و تخليته بينه وبينها وتقديرها عليه وأنه لو شاء لعصمه منها، فيحدث له ذلك أنواع من المعرفة بالله وأسمائه وصفاته وحكمته ورحمته وحلمه وكرمه، وتوجب له هذه المعرفة عبودية بهذه الأسماء لا تحصل بدون لوازمها ألبته، و يعلم ارتباط الخلق والأمر والجزاء والوعد والوعيد بأسمائه وصفاته، وأن ذلك موجب الأسماء والصفات وأثرها في الوجود، وأن كل اسم وصفة مقتض لأثره وموجبه متعلق به لابد منه.
هذا المشهد بأسمائه يطلعه علي رياض مونقه من المعارف والايمان وأسرار القدر والحكمة يضيق عن التعبير عنها نطاق الكلم، فمنها أن يعرف عزة الله في قضائه و هو أنه سبحانه العزيز الذي يقضي بما يشاء، وأنه لكمال عزته حكم علي العبد و قضي عليه بأن قلب قلبه وصرف إرادته على ما يشاء، وحال بين العبد وجعله مريدا اسرار التوبة ولطائفهاشائيا لما شاء فيه العزيز الحكيم، وهذا من كمال العزة إذ لا يقدر علي ذلك إلا الله، وغاية المخلوق أن يتصرف في بدنك وظاهرك، وأما جعلك مريدا شائيا لما يشاؤه منك ويريده فلا يقدر عليه إلا ذو العزة الباهرة، فإذا عرف العبد عز سيده ولاحظه بقلبه وتمكن شهوده منه كان الاشتغال به عن ذل المعصية أولي به وأنفع له، لأنه يصير مع الله لا مع نفسه.
ومن معرفة عزته في قضائه، أن يعرف أنه مدبر مقهور ناصيه بيد غيره لا عصمه له إلا بعصمته ولا توفيق له إلا بمعونته، فهو ذليل حقير في قبضة عزيز حميد، ومن شهود عزته أيضا في قضائه أن يشهد أن الكمال والحمد والغناء التام والعزة كلها لله، وأن العبد نفسه أولى بالتقصير والذم والعيب والظلم والحاجة و كلما ازداد لذله ونقصة وعيبه وفقره ازداد شهوده لعزة الله وكماله وحمده وغناه، وكذلك بالعكس، فنقص الذنب وذلته يطلعه على مشهد العزة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aklimaklim654857.ibda3.info
 
اسرار التوبة ولطائفها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاسلام ديني :: الفئة الأولى :: المنتديات العامه :: الفردوس الاعلى-
انتقل الى: